911939312755434
top of page

5 خطوات لتحويل المشاريع الصغيرة لمشاريع خضراء




إن الأنظار كلها تتجه هذا العام إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في خضم استعدادها لاستضافة مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 28)، الذي يمثل مؤتمرا سنويا يجتمع فيه ممثلون عن الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص لمناقشة التحديات المتعلقة بتغير المناخ واتخاذ إجراءات للتصدي لهذه التحديات من بينها الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية وتكييف البلدان المتأثرة بالتغيرات المناخية.


وفي ضوء ذلك أعلنت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بأن يكون عام 2023 تحت شعار (عام الاستدامة: اليوم للغد)، الأمر الذي يعكس اهتمام الدولة في تبنى أفضل الممارسات من أجل تعزيز جهود الدولة ومساهمتها في مواجهة تحديات التغيير المناخي.


ويعتبر النمو الاقتصادي أحد الركائز الأساسية في مواجه تلك التحديات، لما له من أبعاد قد تؤثر سلبا على الموارد الطبيعية واستدامتها، لذا من المهم تقييم الآثار البيئية المترتبة على المشاريع الاقتصادية ووضع استراتيجيات نحو التحول إلى مشاريع أكثر أمنا على البيئة ومواردها المختلفة.


ويعتبر مفهوم الاقتصاد الأخضر أحد النماذج الاقتصادي التي تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بطرق تحافظ على البيئة وتعزز الاستدامة البيئية. يتم تحقيق ذلك من خلال تحويل الأنظمة الاقتصادية التقليدية التي تعتمد بشكل رئيسي على الاستغلال غير المستدام للموارد الطبيعية وإنتاج النفايات إلى نماذج تعتمد على الاستدامة البيئية.


وعليه من المهم أن يكون رائد الأعمال من أصحاب مشاريع قائمة أو من يعتزم الدخول في هذا المجال بدوره كفرد ومسؤولية مشروعه تجاه استدامة البيئة، وذلك عبر اختيار أفكار مشاريع واتباع أساليب إنتاجية تسهم في الحد من انبعاثات الكربون وتغير المناخ، وتحسن كفاءة استخدام الموارد الطبيعية والمياه، وتعزز الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة، والعمل على تنمية مجتمعات محلية مستدامة تخلق فرص عمل جديدة في القطاعات الخضراء. وفيما يلي بعض الممارسات التي من شأنها تساهم في تحويل المشاريع الصغيرة والمستدامة إلى مشاريع خضراء:

  1. تقييم الأثر البيئي: تعتبر هذه الخطوة الأولى التي سيبنى عليها خطة التحول، من المهم أولا تقييم الأثار البيئية الحالية الناتجة عن المشروع وحصرها ومعرفة مصدرها وعلاقتها بالعمليات الإنتاجية المختلفة للمشروع.

  2. توفير الطاقة: ترشيد استهلاك الطاقة يعتبر أحد الآليات التي يمكن اتباعها في التحول إلى مشاريع خضراء وذلك من خلال البحث عن بدائل مثل استخدام مصادر طاقة متجددة وتحسين كفاءة استخدامها في العلميات الإنتاجية وكذلك تنمية ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة لدى العاملين في المشروع كتأكد من إغلاق الأجهزة عندما لا يتم استخدامها على سبيل المثال وغيرها من الممارسات اليومية.

  3. إدارة النفايات: تقليل النفايات الناتجة عن المشروع أولا ومن ثم محاولة إعادة تدويرها يعتبر من الممارسات الإيجابية نحو التحول إلى مشروع أخضر، وفي حال لا يمكن التقليل منها ينصح بتعزيز ثقافة فصل النفايات لدى العاملين في المشروع والعمل على التخلص منها بالشكل الصحيح عبر توفير الوسائل المناسبة وكذلك التخلص من المخلفات الخطرة بطرق آمنة.

  4. النقل الأخضر: الاهتمام بأساليب النقل المستخدمة في توريد المواد أو البيع تعتبر أيضا من الآليات التي يمكنها من تقليل الآثار البيئية الناتجة عن أي مشروع، من خلال مثلا توريد المواد الخام من موردين محليين أو تشجيع الموظفين على استخدام وسائل النقل العام أو الدراجات الهوائية في التنقل إلى العمل.

  5. التوعية والتثقيف: تفعيل المسؤولية المجتمعية للمشاريع من خلال دعم برامج التوعية والتثقيف ذات العلاقة بتعزيز الممارسات البيئية المستدامة في المجتمع

هذه بعض الخطوات التي يمكن للمشاريع الصغيرة أن تطبقها للتحول إلى مشاريع خضراء وتحقق الاستدامة البيئية في أعمالها.


هل لديك أفكار أخرى؟ شاركونا

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

Comments


bottom of page